مصطفى إسماعيل: بطاقة شكر لا بد منها قبل الانخراط مجدداً في الشأن العام

يوليو 12th, 2011

أتقدم بالشكر الجزيل من الأصدقاء والمثقفين والكتاب والمواقع الالكترونية والمنظمات الحقوقية والأحزاب السياسية الكوردية, في سوريا وخارجها, ولكل من وقف معي وساندني ودعمني وآزرني إبان فترة الاعتقال التعسفي الذي تعرضت له, ثم أثناء فترة التوقيف بموجب المذكرة الصادرة عن النيابة العسكرية بحلب, وفترة السجن التي قضيتها في سجن حلب المركزي, وكان تضامنهم معي أثناء فترة الاعتقال والسجن وفي أطوار المحاكمة أمام القضاء العسكري ملفتاً, وأشكرهم مجدداً لأنهم منذ اللحظات الأولى للإفراج عني لم يتركوني وحيداً, وبذلوا كل جهد ممكن في تنظيم استقبال جماهيري ملفت انطلاقا من بوابة السجن المركزي بحلب, وليس انتهاء بالمشهد الاحتفائي المؤثر عند جسر قره قوزاق, وصولاً إلى الكلمة التي ألقيتها أمام منزلي الكائن في مدينتي كوباني وسط الهتافات والشعارات والزغاريد وروح البهجة الكوردية التي لا ينفرط عقدها مهما عصفت الخطوب والشدائد, وأشكر أيضاً كل من زارني والعائلة مباركاً ومهنئاً بزوال فصل المحنة, وكل الأصدقاء الأفاضل في المهاجر والمنافي والمغتربات الذين أسمعوني أصواتهم الجميلة والمؤثرة بعد قطيعة قسرية فرضها الأمن السوري علينا.
أجواء التضامن والحفاوة التي أحطت بها من لدن من تقدم ذكرهم في السجن ولاحقاً خارجه أفهمتني أني أسير في الاتجاه الصحيح, ورفعت من منسوب إصراري على التعبير عن هواجسي وآرائي وأفكاري فيما خص الحالتين الكوردية والسورية تجاه قوى الظلام والإظلام والعنف.
أشكر كل من تابع قضيتي, وكل من أهتم بها وشغلت تفكيره, وكل من كتب عني, وكل عزيز دشن لي على فضاء الانترنت وتحديداً منه الفيسبوك منصة للتواصل مع الأحبة وللتعبير عن تقديرهم لي على التضحية المتواضعة التي قدمتها في درب الآلام الكوردي المديد.
وأعلن للجميع ممن تقدم ذكرهم ولمن يهمه ولمن لا يهمه عودتي إلى فضاء النشاط العام من النقطة التي توقفت عندها قسرياً ولمدة 18 شهراً, لأكتب مجدداً في السياسة وحقوق الإنسان, ولأنشط مجدداً في كل منبر ومجال ومشهد بالقول والكلمة, مهما كانت العواقب, وتحت طائلة الاعتقال مجدداً, كما وأعلن انضمامي إلى الحراك الاحتجاجي السلمي الديمقراطي في البلاد من أجل حرية وديمقراطية سوريا ومكوناتها, سيما وأن بلدنا سوريا يعيش مخاضاً لم يعرفه منذ عقود, والشعب الكوردي في كوردستان الغربية وسوريا يواجه منعطفاً تاريخياً ومصيرياً.
مودتي ومحبتي وتقديري للجميع

مصطفى إسماعيل
كاتب وناشط – كوباني
[email protected]
30 يونيو / حزيران 2011

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer